منتــديــــــات البيرقـَـِـِـِـِـِـَـِـِـِـِـِـِـِـ
تم تهكير المنتدى من قبل


بعـله هكـر



ابـــــــداع بـلا حـــدود
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الشاعر عمر ابو ريشة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي السجواني
نائب المدير
نائب المدير


عدد المشاركات : 8
تاريخ التسجيل : 09/12/2009

مُساهمةموضوع: الشاعر عمر ابو ريشة   الأربعاء ديسمبر 16, 2009 10:05 pm

وُلد الشاعر الكبير عمر أبو ريشة بمدينة منبج بسوريا عام 1910م.. نشأ يتيماً وتلقَّى تعليمه الابتدائي بحلب، ثم انتقل إلى بيروت والتحق بالجامعة الأمريكية وظل بها حتى حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم عام 1930م.
بعد تخرُّجه من الجامعة أرسله والده إلى إنجلترا ليدرس صناعة النسيج، لكنه فُتن بالأدب وكان الشعر أغلب في نفسه من دراسة صناعة النسيج.
في عام 1932م عاد إلى حلب واشترك في الحركة الوطنية في سوريا ضد الاحتلال الفرنسي.
ثار على بعض الأوضاع السياسية في بلاده بعد الاستقلال، وآمن بوحدة الوطن العربي، وانفعل بأحداث الأمة العربية.
عمل مديراً لدار الكتب في حلب، ثم انتُخب في عضوية المجمع العلمي عام 1948م، بدأ عمله الدبلوماسي كملحق ثقافي لسوريا في الجامعة العربية، ثم عُيِّن سفيراً لبلاده في البرازيل، وتنقل في عمله الدبلوماسي بين الأرجنتين وشيلي والهند والولايات المتحدة.
نال عدداً كبيراً من الأوسمة، كان آخرها وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى، وقد منحه إياه الرئيس اللبناني إلياس الهراوي.
له ديوان مطبوع، طُبع عام 971ام، ويحتوي على معظم شعره وهو الديوان الوحيد، له عدة ملاحم شعرية ما تزال مخطوطة، توفي يوم السبت الثاني والعشرين من ذي الحجة عام 1410هـ، الموافق 14/6/1990م.
واستطاع أبو ريشة أن يجمع ما استطاع أن يقوله الشعراء في العراق وفي الشام وفي مصر وفي المغرب، فهو سفير أمته، لم تسيطر عليه الوظيفة التي كان يشغلها، ولكنه كان يحمل هموم أمته، يتغنى بأمجادها، ويتحدث عن تاريخها، ويصور آلامها وأحزانها ونكباتها، لم تصرفه السفارة عن أن يرفع صوته وعقيرته بأن يصور الأحداث وأن يذكِّرَ والذكرى تنفع المؤمنين بأن هذه الأمة كانت لها أمجاد، وكان لها تاريخ عميق، وكانت لها فتوحات، وكانت لها صولات وجولات، وكانت إمبراطورية قهرت الإمبراطوريات في عصرها الغابر، ثم دار الزمن دورته ففعل فعلته وتأخّرت هذه الأمة، لعلها حين بعدت عن دينها تمزقت إرباً فأصبحت دويلات، والتاريخ شاهد على هذا، فدويلات الطوائف في الأندلس كانت إحدى نكبات أمتنا.
كما كان يرحمه الله من الذين لا يقولون الشعر على عواهنه، ولكنه ذو حاسة، فلعله قد أمكن من العلوم فنجد في شعره الكلمات مقنَّنة ليس فيه حشو وليس فيه تكلف، ولكنه الشعر الأصيل الذي لا تستطيع أن تخرج فيه عيباً، رجل يتحدث من أعماق التاريخ، يتحدث عن الماضي ويربط الماضي بالحاضر، وما أقل الذين يعمقون هذا التصوير في شعرهم في ظروف قاسية عنيفة، من الصعب أن يرفع الإِنسان صوته ليصور الأحداث ولينتقد المواقف الخاطئة وتمزق الأمة التي تكالبت عليها الأمم، وأصغر الأمم، واصطلحت عليها الأحداث فجعلتها ضعيفة بعد أن كانت قوية ذات صولة، وذات تاريخ، وذات مواقف لا ينكرها حتى أعداؤها.
سئل رحمه الله ذات مرة: هل أنت ذلك البدوي، فقال: نعم أنا بدويٌّ وأعتز ببداوتي.. ولعلي الوحيد الذي يلبس اللباس الأجنبي خارج القرية.. وذات يوم شاهد في قريته على كومة من الصخور نسراً، وكان أحد الوكلاء في قريته إلى جانبه، فقال: عجيب هذا النسر! متى بدأت زياراته تتوالى إلى قريتي؟
فقال: لم نشأ أن نصطاده بدون إذنٍ منك إنه هنا منذ بضعة أسابيع يعيش مع عجاف الطير، هل تريد أن نقتله؟ فقال لهم: دعوه، ولكن ذلك النسر اختفى، وصادف أن أخرجته حكومته إلى الخارج كسفير وبقي ما يقرب من ربع قرن خارج سوريا برتبة سفير فتذكر النسر وقال:
أصـبـح الـسـفح مـلعباً للنـسـور
فـاغضبـي يا ذرى الـجبال وثـوري
إن لـلجـرح صـيـحة فـابعـثيـها
في سـمـاع الـدُّنـى فحيح سـعيـر
واطـرحـي الكبريـاء شـلواً مُـدَمَّى
تـحـت أقـدام دهـرك الســكِّيـر
لـمـلمـي يا ذرى الـجبال بقايا النسر
وارمـي بـهـا صـدور الـعـصـور
إنه لـم يـعـد يكحِّلُ جـفنَ الـنَّجـمِ
تـيـهـاً بـريـشــه الـمـنـثـور
هـجـر الــوكـر ذاهـلاً وعـلـى
عيـنيـه شـيءٌ مـن الـوداع الأخيـر
تـاركـاً خـلـفه مـواكـبَ سـحبٍ
تـتـهاوى مـن أفـقـها الـمسـحور
كـم أكـبَّـتْ علـيه وهـي تـنـدِّي
فـوقـه قـبلة الضُّحى الـمـخـمـور
هـبـط الـســفـح طـاويـاً مـن
جـنـاحـيـه على كل مـطمح مقبور
فـتـبـارت عصـائـب الطـيـر ما
بـيـن شـرودٍ مـن الأذى ونـفـور
لا تـطيـري جـوابـة السـفح فالنسر
إذا مـا خَـبَـرتـه لـم تـطـيـري
نـسـل الـوهـن مـخلـبيه وأدمت
منـكبـيـه عـواصـف الـمـقدور
والـوقـار الـذي يـشــع عـليه
فضـلة الإِرث من سـحـيـق الدهور
وقـف النـسـر جـائـعـاً يتـلوَّى
فوق شـلو على الـرمـال نـثـيـر
وعـجـاف البغاث تدفعه بالـمخلب
الـغـض و الـجـناح الـقـصيـر
فـسـرت فيه رعـشـة من جـنون
الـكبـر و اهـتـزَّ هـزة الـمقرور
ومـضـى سـاحـبـاً على الأفـق
الأغبـر أنقـاض هيكلٍ مـنـخـور
وإذا ما أتـى الـغـياهـب واجتاز
مـدى الـظـن في ضمير الأثـيـر
جلجلت منه زعقة نـشَّـت الآفـاق
حَـرَّى من وهجها الـمسـتطـيـر
وهـوى جـثة على الذروة الشـماء
في حـضـنِ وكـره الـمهـجـور
أيها النسـر هل أعـود كـما عـدت
أم السـفح قد أمـات شـعـوري؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خيال العرب



عدد المشاركات : 1
تاريخ التسجيل : 21/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر عمر ابو ريشة   الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:46 pm

تسلم اخـوي ع الموضوع المميز ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشاعر عمر ابو ريشة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــديــــــات البيرقـَـِـِـِـِـِـَـِـِـِـِـِـِـِـ :: ---{ البيرقـَـِـِـِـِـِـِـِـ العلميه َـِـِـِـِـِـِـِـ :: اللغه العربيه-
انتقل الى: